فنون

يا ليل..

لما ابتليت يا طبيب

موال: لما ابتليت يا طبيب 
الراوى: عبدالنبى عبدالفتاح 
 
 
لما ابتليت يا طبيب 
وطلعونى القصر 
بمطالع(1)
أعز لحباب شى داخل 
وشى طالع 
دخل الطبيب يكشف على لِجْراح
ما لقيش بصاره(2)
واتمنته طالع(3)
قلت له : أمانه عليك يا طبيب
إن قابلوك العدوين(4)
على الصفين
وإنت طالع
وقالوا لك العليل عمل إيه ؟
قول العليل طيِّب بخير 
 واهو طالع
يباتوا كَمَادَه(5)
وأنا بدرى 
ع الخشب طالع(6) 
 
هوامش :
1- المقصود حماوه على الأيدى، من كثرة الإعياء.
2- وسيلة .
3- أخذ بعضه ومضى دون أن يفعل شيئا .
4- الأعداء.
5- قهراً.
6- المقصود بها أنه ميت ميت، أى محمول على الخشبة أو الحسانية بعد موته .
 
الراوى : عبد النبى عبد العظيم عبد الفتاح، من مواليد 1957، متزوج وله ثلاثة أبناء ، عامل بمدرسة بنى زيد الإعدادية، من قرية بنى زيد الأكراد / مركز الفتح / أسيوط .

 

(28 موضوع)

تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الموضوع