حياة

إنه فى يوم

إنه فى يوم 13 أغسطس 1941 توفى محمد طلعت حرب باشا وبهذه المناسبة أردنا ان تحتفل "بوابة الحضارات" بذكرى رحيل على طريقتها، بأن تنعش ذاكرتكم بما قدمه هذا الرمز الاقتصادى الوطنى من إنجازات وعبقرية اقتصادية، ليس على مستوي دعوته لاستقلال اقتصاد مصر فحسب وإنما في سائر المنطقة العربية وفى مقدمة هذه الدول كانت السعودية التى وجهت هذه الدعوه له  خصيصا للنهوض باقتصادها وتنفيذ أفكار مشروعاته الاستثماريه فى أرض المملكة العربية السعودية آنذاك.
فبرغم انشغاله بالأمور الاقتصادية والمالية، كان له نشاط ملحوظ فى الحياة السياسية والاجتماعية والثقافية قبل الحرب العالمية الأولى، فكان من مؤيدى مصطفى كامل زعيم الحزب الوطنى، لكنه ما لبث أن مال تجاه «المعتدلين» من تلاميذ الشيخ محمد عبده الذين أسسوا «الجريدة» التى أصبحت نواة لتأسيس «حزب الأمة»، وكان من كتاب الجريدة، فكانت له كتابات تعالج القضايا الاقتصادية والاجتماعية على السواء، وله مساجلات مع قاسم أمين عارض فيها دعواه لتحرير المرأة، فجمع بذلك بين الانتماء إلى المحافظين اجتماعيا، برغم أفكاره المتقدمة جدا - بمعايير العصر - فيما تصل الأمور الاقتصادية والمالية مع تمتعه بدرجة عالية من الوعى السياسى الوطنى تجلت فى أقواله الشهيرة.

فقال لكى يتم الاستقلال الاقتصادى علينا أن نرسى دعائم اقتصادية وطنية يستطيع الوطن أن يواجه بها الاحتياجات التى سوف يجتازها فى مراحل نضاله مع الاستعمار تغذى كفاحه وتدعمه وتمنحه الصلابة وقوة الصمود.


طلعت حرب باشا مع الأمير سعود ولى العهد

- لا يعمل الأجنبى لصالح البلاد مهما يكن حسن نيته، ومهما تكن قوته المالية وإخلاصه أكثر من ابن البلد، وأن هدفه الأول والأخير إفادة نفسه.
- عندما تعمل البلد وتنتج تتجمع لديها الأموال التى تكون صاحبة الحول والطول، والأمر والنهى فى كل الشئون الداخلية والخارجية.
- علينا أن نربى ملكة الاقتصاد فى الشباب حتى يذوقوا لذة استثمار المال وتولد فى نفوسهم الثقة لكى ينهضوا بالبلد، وبالتالى ينم الخير العميم على الناس.
- الأمم لا تحيا إلا بإحياء مرافقها الاقتصادية، وأن البلد الذى يتهاون فيها يقضى على نفسه بالفناء.
- الاحتلال المالى الأجنبى خطر على الثروة القومية، وهذا الاحتلال له مضار أكثر من الاحتلال العسكرى.
- العمل الاقتصادى والمالى يعبر بالبلاد إلى الرفاهية و المجد والمتعة.
- إن انتظام الناس فى الحصول على المال بفائدة معتدلة تعد فرصة للتخلص من نير المرابين فى البلاد.
- قال إن نجاح بنك مصر منذ التأسيس فى ظل ظروف غير مواتية، يرجع إلى الثبات والإخلاص والاجتهاد فى العمل والتأييد التام من الأمة المصرية لمصرفها القومى.
- كان يقول إن الأمة التى تريد استقلالها الاقتصادى يجب عليها أن تشترى هذا الاستقلال بقليل من التضحية.
- ويقول إن استقلال الشعوب لا يكون حقيقيا إلا يوم يكثر فيها استقلال الأفراد وحريتهم.
- الاستقلال الاقتصادى يؤدى إلى الاستقلال السياسى.
- إن مصر ليست مزرعة قطن لمصانع بريطانيا.
- قال إن الهدف من إنشاء بنك وطنى إدخال التصنيع إلى مصر، وبالتالى فهو يختلف عن كل البنوك التجارية التى ترفض أن تقدم قروضا لأى مشروع صناعى مصرى.
 

 طلعت حرب مع الأمير فيصل آل سعود وشقيقه خالد وسيف الاسلام نجل ملك اليمن

لم تقتصر جهود طلعت حرب على مصر، بل تجاوزها إلى سوريا ولبنان فكان أكبر الذين عملوا على توثيق عرى الصداقة والألفة بين تلك البلاد، ومصر، وقد اكتسب مقاما رفيعا فى بلاد الشام بسبب ذكائه وعمله وغيرته على الشرقيين وحبه لهم.

وقد تطلع الملك عبدالعزيز ابن سعود لزيارة طلعت حرب إلى الأراضى الحجازية ليدرس المشروعات الاقتصادية التى يمكن تنفيذها فيها، بما له من خبرة والدراية، وبما عرف عنه من الحمية والإخلال وسير خط طيران من المدينة إلى مكة، فقد أسهم طلعت حرب بجهود كبيرة فى تنمية المملكة العربية السعودية وأهداه الملك عبدالعزيز أجزاء من كسوة الكعبة المشرفة، كما شملت جهوده العراق والسودان وليبيا.

(17 موضوع)

تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الموضوع