حياة

عاشت الأسامى..

حورية البحر الشريرة

يحكى أن آلهة أشورية تدعى اتاجاريس وقعت فى حب إنسان لكنها قتلته عن طريق الخطأ وعقابا لنفسها قررت أن تتحول إلى سمكة لكن هذا التحول لم يكن كاملا فبقى نصفها العلوى آدمى بينما تحول الجزء السفلى إلى ذيل سمكة.
كانت هذه أول حورية بحرية تم الحديث عنها فى الحضارة الإغريقية, فقد كانت الحوريات بكافة أشكالها سواء كانت بحرية أو برية من الكائنات التى يرد ذكرها كثيرا فى الأساطير اليونانية القديمة.
 

ظهور الحورية لم يقتصر على حضارة الإغريق فقط، فالفراعنة أيضا تركوا كثيرا من الرسومات خلفهم توضح اعتقادهم بوجود حورية البحر أو الإنسان السمكة.
وفى بعض الثقافات الأوروبية القديمة، كما فى القصص الايطالية الشعبية والانجليزية روايات حكايات عن حورية بحر شريرة تقوم بالتحايل على البحارة ثم تختطفهم وتظهر على حقيقتها كوحش بشع.
 


وأما فى القصة الشعبية الفرنسية فإن صيادا فرنسيا قد اصطاد حورية بحر بشباكه فى بدايات القرن العشرين ونظرا لجمالها فقد تزوج بها وأخفاها عن عيون الناس وأنجب منها سبعة أبناء لكن غيرته الشديدة عليها وخوفه من أن يستولى عليها صياد غيره دفعته إلى قتلها وإخفاء جثتها وبالطبع لم يستطع احد العثور على الجثة كما لم تذكر القصة شكل الأبناء وهل فيهم من يحمل صفات أمه ام لا.
 
وهناك قصة عن فتاة تدعى سيرينا كانت تعيش مع أمها فى جزيرة جوام التى تقع قبالة السواحل الأسترالية فى منتصف القرن السادس عشر, وتقول القصة الشعبية فى تلك الجزيرة أن سيرينا تحولت إلى حورية بعد ان ألقيت عليها لعنة من قبل أمها لأنها كانت تقضى وقتها فى اللعب وترفض مساعدة أمها فى أعمال المنزل اليومية, ويعتقد السكان أن منزل سيرينا ما يزال موجودا على ضفاف احد الأنهار فى الجزيرة وهو على حاله كما كان عندما حدثت هذه القصة الغريبة.
 

والقصص والحكايات التى ظلت تتحدث عن العثور على حورية البحر لم تقتصر على زمن بحد ذاته فحتى فى الألفية الثالثة ورد ذكر حورية البحر ولكن القصص هذه المرة كانت مدعمة بالصور التى لم يستطع احد التحقق من صحتها ففى عام 2006 تم نشر صور لجثة كائن حى يشبه حورية البحر إلى حد بعيد وقد ادعى ناشرو هذه الصور أن جثة الكائن وجدت على إحدى الجزر الماليزية لكن لم يتم التأكد من حقيقة هذه الصور أو معاينة الجثة من قبل علماء متخصصين فى هذا المجال وبقيت مجرد صور تعرض على مواقع الانترنت, وبنفس الطريقة ظهرت صور لحورية بحر فى جزيرة شيناى الصينية عام 2008 وفى نفس الجزيرة تم العثور على أحفورة قيل إنها تعود لحورية البحر التى اعتبرها البعض أنهن مساعدات للآلهة. 

(72 موضوع)

تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الموضوع