حياة

تكالب شركات التعدين الكندية على الذهب الإفريقى

تتكالب شركات التعدين الكندية على معدن الذهب الأصفر المتواجد بوفرة بالغة في منطقة غرب افريقيا من مالى الى كوت ديفوار مروراً ببوركينا فاسو وذلك من خلال تكثيف العمليات الاستكشافية التي تنفذها الشركات الكندية في منطقة غرب افريقيا الغنية بهذا المعدن النفيس الذى يمثل اكتشافه هناك تحدياً كبيراً ، وخاصة أن التربة هناك تعد واحدة من أغنى مناطق العالم بهذا المعدن ، ويعود ذلك لتشابه الطبيعة الجيولوجية للأرض هناك مع الطبيعة الجيولوجية لمنطقة شمال اونتاريو بالكيبك بكندا ، وكذلك منطقة غرب استراليا ، وهى المناطق التي تمثل حزاماً استثنائياً غنياً بهذا المعدن النفيس ، الامر الذى أكدة السيد/ ريتشارد يونج ، رئيس شركة تيرنجا جولد كوربوريشن الكندية والتي تعد احد أكبر وأهم شركات التعدين الكدندية النشطة في منطقة غرب افريقيا منذ 2010.



احتياطي ضخم..
على الرغم من أن عمليات الاستكشاف الحقيقية عن الذهب الأصفر لم تبدأ بعد بقوة في منطقة الغرب الافريقى ، إلا " ان انتاج المنطقة من هذا المعدن النفيس يتراوح بين 8 و 9 آلاف أوقية سنويا وهو رقم كبير الى حد كبير حيث يقترب من مستوى انتاج أمريكا الشمالية التي يقدر انتاجها من الذهب الأصفر بـ 12 ألف أوقية سنويا" وفقاً لما أكدة كذلك السيد/ ريتشارد يونج.
الى جانب غانا ، التى تُعد أكبر منتج للذهب الأصفر في المنطقة لما تتمتع به من وجود تسعة مناجم للذهب تعمل بقوة وكفاءة ، فان هناك دولاً أخرى واعدة تطور من انتاجها مثل مالى التي تنتظر زيادة في انتاجها العام الجارى من 21 الى 60% بواقع 2.1 مليون اوقية ، في حين ان انتاج بوركينا فاسو سيصل الى 55 طنا العام الجارى ، بينما سيتضاعف انتاج كوت ديفوار خلال السنوات الخمس القادمة ليصل الى 25 طنا. ومن جانبها ، فقد استخرجت السنغال 7 طن من الذهب الأصفر خلالعام 2018 ، كما افتتحت منجم جديد للذهب الأصفر في مايو الماضى ." نرغب العمل مع حكومات تشجع الاستثمارات الأجنبية ، وهو أمر واضح في منطقة غرب افريقيا الناطقة بالفرنسية حيث ترغب الحكومات هناك في تطوير عمليات الاستكشاف عن الذهب الأصفر ، ولذلك ، فان الحصول على رخصة الاستكشاف هناك يتطلب عاما فقط ، بينما يتطلب االحصولعلى ذات الترخيص في أمريكا الشمالية خمسة أعوام على الأقل" وفقا لما أكدة السيد/ ريتشارد يونج.



تحديات كبيرة..
وفى الواقع ، فان هناك تحديات كبيرة يجب تجاوزها في منطقة غرب افريقيا ، فعلى الرغم من المشاكل الأمنية هناك وخاصة في مالى وبوركينا فاسو ، الا ان هناك نقصا شديدا في البنية التحتية والتأهيل وارتفاع أسعار الكهرباء ، ورغم ذلك فان الشركات الكندية تتسابق فيما بينها لاثبات وجودها في هذا السوق البكر وخاصة ان الحكومة الكندية نفسها تشجع هذه شركاتها على الاستثمار في هذه المنطقة ، وهو وضع ترتب عليه تأكيد شركة تيرنجا جولد كوربوريشن الكنديةعلى انتاج 240 الف اوقية العام الجارى من منجمها في السنغال ، وتأمل كذلك في خروج اول سبيكة لها من باكورة انتاجها من ذهب غرب افريقيا بنهاية العام الجارى ليصل انتاجها السنوي الى 350 الف أوقية، وتأمل الشركة كذلك الانضمام الى صفوف منتجى الذهب الكبار في غضون خمسة أعوام .



السنغال..
من الواضح جلياً أن منطقة غرب افريقيا تتمتع باحتياطى كبير من الذهب الاصفر ليس فقط فيما يتعلق بعدد ما بها من مناجم ، ولكن ايضا لما تتمتع به هذه المناجم من احتياطيات كبيرة ، ففيما يتعلق بالسنغال على سبيل المثال وليس الحصر ، فتتأهب هى الاخرى للاستفادة من توجه الحكومة الكندية نحو تكثيف عملياتها الاستكشافية فى غرب افريقيا ، فبعدما حققت معدل استثماراتها المستهدف لعام 2017 فى منجم " ماكو" ، فقد شرعت الحكومة السنغالية فى اقامة البنية التحتية لمنجمها الثانى للذهب الاصفى " Sabodala" جنوب البلاد حتى تتمكن شركة " تيرنجا جولد كوربوريشن " الكندية من الشروع فى عملياتها الاستكشافية هناك وخاصة فى ظل الانتاج الوفير الذى شهده حقل " ماكو" الذى يقدر احتياطيه من الذهب الأصفر بـ 1345 الف أوقية ، وتشدد الشركة الكندية على أن متوسط إنتاجها السنوى من المنجم يقدر بـ 140 الف أوقية سنويا خلال السنوات الخمس القادمة .

(63 موضوع)

تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الموضوع