حياة

شكا منها ابن الرومى وفخمها أبناء الحسب فى الصعيد..

"العين" مركب الصباح والمساء كريمة الغياب وكاملة الحضور

العين، "ع"، كلمة وحرف وأم إحدى حواس الإنسان الخمس، وأساس خلقه، كما تقول أولى آيات القرآن الكريم "خُلق الإنسان من عَلَق"، وشريكة الليل في الأسطورة الشهيرة" عين وليل"، كما أنها صديقة السهارى والحيارى وعشاق المواويل ومؤلفيها وواصلة العشق والهيام والغرام في أيام، ليس فقط  في أفلام الخمسينيات والستينيات من القرن المنتهية ولايته، كما أنها ناقلة الإحساس والكلام من القلب والورق والشفاه الصامتة، وشبيهة الهمزة، خاصة أعلى الألف أول الحروف، وصاحبة أشهر أبيات "ذو الرمة": وعينان قال الله كونا فكانتا /  فعولان بالألباب ما تفعل الخمر" ـ ويشكو  ابن الرومي من أفعال العين، ولكن على طريقته العذبة: " ويلاه إن نظرت وإن هى أسبلت/ وقع السهام ونزعهن أليم"، أما عين العراق فنطق بها السياب، شاعر العراق المغدور من هنا وهناك:" عيناك غابتا نخيل ساعة السحر" .
 


و"عين الغَلّة" بتفخيم الغين جملة يطلقها بعض العرب في محافظة المنيا، وأظنها ما زالت تستعمل في الفيوم وأسيوط، وقنا، على أبناء العائلات ذات الحسب والنسب، كما أنها مقدمة أحد أحياء مصر القديمة " عين شمس" وأولى جامعاتها أيام الفراعنة" أون"، وثاني جامعاتها في العصر الحديث، وهو نفس الحي الذي ارتبط بترويع أعضاء جماعة الإخوان الإرهابية لأهاليه كل يوم جمعة أيام كل من الرئيس الشهيد والمعزول والمخلوع.
والعين كريمة إن غابت وكاملة إن حضرت، فإننا نقول على من فقد عينه أو ولد كفيفا:" عينه كريمة"، أما الكاملة فهي عين" أودجات" الحامية:" عيني عليك بارده"، وترتبط  العين جزئيا وكليا عند أجدادنا، بالوعي والحكمة، فهى وسيلة الشوف، ولذا لازمت العين العقل في الرأس، وفي المقولة الشهيرة أيضا" عين العقل"، هذا المخزون الذهني الكبير الذي نستعمله وقت الحاجة، وكما أنها ارتبطت بالقلب ارتباطا وثيقا رغم بعدهما العضوي في جسد الإنسان" وهو ارتباط البصر بالبصيرة، التي منبعها القلب، فهى أول العلم بدون "أل التعريف"، والعالمة ـ لا تقف عند المعنى الذي تراه سيئا لهذه الكلمة ـ والعلوم والعلو والارتفاع.
 


وطالب عميد الأدب العربي طه حسين، أستاذ الشوافين في عصرنا الحديث، بالوصول لتلك الدرجة من العلم، الذي تمر ذكرى ميلاده ووفاته هذه" الأيام".
تقارن العينان بمركبي الصباح والمساء، في إشارة لرحلتي الصباح والمساء في النصوص المصرية القديمة، فـ"حورس" عندما يفتح عينيه ينير الكون كله وحين يغلقهما يحل الظلام، وتقول الأسطورة:" إن ست اقتلع عين حورس، وبعد أن عثر عليها  تحوت، ابتهلت أمه الآلهة" ايزه"، لروح أبيه" أوزير" فأعاد العين لمكانها ووضع لعابه على جرح ابنه حورس عينه فشفاه، فقال حورس لأبيه:( لقد رفعت رأسي)، ومن يومها أصبح من المعتقد، في مصر القديمة، أن حورس اكتسب عينه اليسرى من القمر واليمنى من رع"، وما زلنا ننفخ في العين بواسطة الفم حين يطالها أذي، لكننا نضع عازلا من الشاش أو القماش بين الفم والعين، كما أن العين لا تعلو عن الحاجب، إذا أدى دوره كاملا في حمايتها، أما إذا لم يقم بمهمته فإنها تتورم وتعلو عليه، معلنة احتجاجها الرسمي والفعلي عليه، وتستحقق العين أن تصبح طلسما أو تميمة ليس فقط لأننا نخاف من العين ونضع فيها " عود" أو" حصوة"، ولكن لأنها تتمتع بقوة خارقة للطبيعة، وتمثل الرمز الجوهري لمصر، فهى تقف تارة وسط الرأس، " عينك ف راسك تعرف خلاصك"، وتارة أخرى تقف على أبواب المقابر، عين شريرة" عين الشوم". ولـ"عين الجمل"  فوائد جمة فهى تحتوي على فيتامين" هـ" الذي يجعلك مشرقا سواء كنت ف صالة البيت أو حجرة الألفة، بسبب وجود مضادات الأكسدة التي تحمي جلدك وبشرتك والنسبة العالية من الأحماض الدهنية مثل أوميجا 3 وأوميجا 6، كما أنها، " العين"، تعمل على توسيع الأوعية الدموية بالجسم، وزيادة تدفق الدم فتغتني عن المنشطات الكيماوية بين قوسين الفياجرا وأخواتها،( لا تشرد بخيالك بعيدا فما زالت الأشياء تحت النظر)، فإن العين أيضا تطلق على العسس ممن يخدمون ولى نعمتهم، أما أشهر عين عرفتها في طفولتي فكانت عين "الاربعتاشر" الطريق التي تقع غرب قريتي، ملعب الطفولة ومسرح الصبا وعرَق أشجار العنب البلدي، ما كل هذه العيون التي تطلع وتطالع هذا الموضوع، ليست عيون موسى بالتأكيد التي يعتقد بأنها تعود إلى عهد النبي موسى" عليه السلام"، وتقع شرق محافظة السويس بالقرب من منطقة رأس سدر جنوب سيناء، وتضم 12 واحة، وتبعد عن القاهرة ‏165‏ كيلو متر، وعيون مياهها العذبة تصلح جميعا للشرب إذا تم تطهيرها، وسميت بهذا الاسم لأن الواحة تفجرت منها‏12‏ عينا للمياه لسيدنا موسي تأكيدا لقول المولي عز وجل:" وَإِذِ اسْتَسْقَى مُوسَى لِقَوْمِهِ فَقُلْنَا اضْرِب بِّعَصَاكَ الْحَجَرَ فَانفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْناً قَدْ عَلِمَ كُلُّ أُنَاسٍ مَّشْرَبَهُمْ كُلُواْ وَاشْرَبُواْ مِن رِّزْقِ اللَّهِ وَلاَ تَعْثَوْاْ فِي الأَرْضِ مُفْسِدِينَ".( سورة البقرة)، ولم يتبق حاليا إلا خمس عيون فقط، وطمرت باقى العيون لعدم الاهتمام بها، ويوجد بجانب كل عين لافتة باسم العين وعمقها ومن أسمائها:" بئر الزهر والبئر البحرى والبئر الغربي وبئر الشايب وبئر الشيخ وبئر الساقية وبئر البقباقة)، ولا يخرج الماء حاليا إلا من عين واحدة فقط هي بئر الشيخ، ويبلغ متوسط عمق العيون حوالى 40 قدم، ويجرى الآن مشروع لتطوير وتجميل هذه العيون بزرع المنطقة المحيطة بها وترميم العيون المتبقية وبناء معرض يحوي الآثار المكتشفة بهذا المكان، لتظل دوما" العين عليها حورس".


 
وتقع النقطة الحصينة لعيون موسى على مقربه من منطقة عيون موسى، أحد المواقع التي استخدمها العدو الإسرائيلي قبل حرب أكتوبر 973 بعد أن سيطر على الجزء الشمالي من خليج السويس، وفي يوم 9 أكتوبر عام 1973م استطاع الجيش المصري استعادة هذا الموقع المهم بعد أن صدرت الأوامر بمهاجمته والاستيلاء عليه لأهميته، فانسحبت القوات الإسرائيلية تاركة ورائها الموقع بكامل أسلحته ومعداته وعيونه، أما عين الصيرة فلا تستطيع أن تحكي لأهلها عن عيون القلب وان كان بإمكانك أن تتحدث معهم بأريحية عن عين السمكة التي تصيب أقدامهم كل حين ومين، ولذلك أقدم لك طلبا عليه طوابع ودمغات بعيون النسر والصقر بألا تجيب سيرة لأي منهم ولا لأي جيران  جيرانهم عن هذا المقال بعينه.

(5 موضوع)

تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الموضوع