حياة

إنه فى يوم

منتخب الأوروغواي أول منتخب فاز بلقب كأس العالم

إنه فى يوم 21 مايو 1904 وفى مدينة باريس عقب تأسيس الاتحاد الدولى لكرة القدم، كانت الولادة العسيرة لفكرة تنظيم مسابقة عالمية فى كرة القدم، استمرت 26 عاما كاملة حتى ظهرت ولادة الفكرة، بعدها خرج هذا المولود ليملأ ويلف العالم ضجيجا وصراخا، ورفرفت الأعلام المرفوعة المتعددة الجنسيات على الزوايا الأربعة للكرة الأرضية، وأمام أجهزة التليفزيون بدأت الملايين تتسمر مشدودة أعصابها، فاقدة لذاكرتها، تتناسى قضاياها وهمومها ومشاكلها حتى صار العالم كله ومع كل أربع سنين ينسى ذاته، وكأنه ليس فى هذا العالم سوى تلك الأرجل الراكضة وذلك الصراع بين الأقدام والشباك الحاضنة للآهات والفرح والدموع والانتصارات والانكسارات، فاختلطت اللعبة بالسياسة، حكاما وقوى سياسية تركلها وتسجل بها أهدافا كوسيلة من وسائل السيطرة والتواصل مع الجماهير.
 


وقليلون هم الذين يعرفون أن بريطانيا مهد كرة القدم الحديثة ودارها ومطورتها، كانت سببا رئيسيا فى تعسر هذه الولادة، فقد امتنعت فى البداية وفى ذلك العام 1904 عن الاشتراك فى تأسيس الاتحاد الدولى، الذى ضم فرنسا وبلجيكا وهولندا والسويد وإسبانيا والدانمارك، حيث جاء فى بند من بنود نظام هذا الاتحاد، أنه إذا أقيمت مثل هذه البطولة فى المستقبل القريب أو البعيد فيجب أن تنظم تحت إشراف الاتحاد الدولى.
 


وفى العام 1906 وبعد عامين من ولادة الفكرة، ظهرت محاولة فردية من أحد قادة اللعبة وهو الهولندى "كورنيلوس هيرشمان" لإطلاق أول مسابقة كأس العالم، لكن محادثات هيرشمان مع فرديرك وول سكرتير اتحاد بريطانيا وقتها باءت بالفشل وتأجل التنفيذ وتوالت بعدها المباحثات والمفاوضات حول هذه الفكرة فى المؤتمرات الرياضية الدولية التى أقيمت بعد ذلك أعوام 1906 فى سويسرا، 1907 فى أمستردام بهولندا، 1908 فى فينيا بالنمسا، 1909 فى بودابست بالمجر، 1910 فى ميلانو بايطاليا، 1911 فى درسدن بألمانيا، 1912 فى استوكهولم بالسويد، 1913 فى كوبنهاجن بالدنمارك، ولكن ورغم طرح الفكرة فى كل هذه الأعوام لم يجرؤ أحد أن يضعها فى جدول الأعمال الرسمية لهذه المؤتمرات، لتظل مجرد دردشات وحوارات هامشية حتى عام 1914 فى مؤتمر أوسلو بالنرويج، تحديدا يومى 27، 28 يونيو وجدت الشجاعة من يحملها وآثارها وتم وضع الفكرة ولأول مرة فى الجدول الرسمى لمؤتمر الاتحاد لتلاقى حماسا كبيرا، انتهى إلى الاعتراف بضرورة أن يتم تنظيم هذه المسابقة ولكن تحت مسمى بطولة العالم للمحترفين، وكان مفترض أن تقام أول مسابقة عام 1916 لكن الحرب العالمية الأولى اندلعت وقضت على هذا الأمل ورد الفكرة إلى مرقدها، حتى انتهاء الحرب العالمية عام 1918.
 

جول ريمية

ومع حلول عام 1919 عاد هيرشمان الهولندى أحد قادة اللعبة ليطرح فكرته من جديد دون يأس لينجح هذه المرة فى اعتمادها كمسابقة لبطولة العالم للمحترفين وعين لها لجنة تأسيسية، لكن المصاعب المالية والمعارضة والمتاعب الإدارية التى واجهت عمل اللجنة أجهضت التنفيذ مرة أخرى، ومرت خمسة أعوام من 19 إلى 26 دون اهتمام يذكر وكأن المؤتمرين اكتفوا بالبطولة الأوروبية، لكن لم يكن أحد يعلم أن الفرنسى جول ريمية الذى تم انتخابه رئيسا للاتحاد الدولى عام 1920 يعمل فى صمت ويدرس ويحلل سبب فشل الرئيسين السابقين للاتحاد وهما جبرين "1904 – 1906"، ورد ليجول "1906 – 1918" أو عدم تحمسهما للفكرة وراح يذلل العقبات التى واجهت عمل اللجنة وأجهضت تحقيق حلم التنفيذ، ليجرى اتصالات مكثفة مع جميع الأطراف وبمساندة صديقه هنرى ويلونى إلى أن تمكن من الحصول على موافقة الاتحاد الدولى فى اجتماعه الذى عقد فى العاصمة الفنلندية هلسنكى عام 1927، ومع بداية العام التالى 1928 فى اجتماع الاتحاد الدولى بأمستردام نجح ريميه فى انتزاع الموافقة النهائية على إقامة بطولة كأس العالم.
ورغم معارضة إيطاليا والمجر وهولندا والسويد وإسبانيا اجتمع الاتحاد الدولى فى العاصمة الإسبانية برشلونة فى مايو 1929 وتقرر منح الأرجواى شرف إقامة أول مسابقة لكأس العالم لكرة القدم بعد أن أطلق عليها كأس جول ريميه.
 
 

(71 موضوع)

تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الموضوع