حياة

إنه فى يوم


إنه فى يوم 6 سبتمبر 1924 ولد فى حي العباسية بالقاهرة الفنان الكوميدى المخضرم فؤاد المهندس، بعد أختين هما "صفية المهندس" أم الإذاعيين المصريين واحدة من أهم مؤسسى الإذاعة المصرية وصاحبة البرنامج الشهير ربات البيوت، والأخت الثانية درية ويقال إنها كانت مدرسة للغة العربية، وكان له شقيق أصغر سامى المهندس، أما والده فهو زكى المهندس القامة اللغوية المعروفة، الذى جعل هذه العائلة المحترمة "البنتان والولدان" لايتحدثون ولاينطقون فى البيت أو الشارع أو أى مكان يتواجدون فيه، إلا باللغة العربية الفصحى. 
 


لم يكن يتوقع الشاب فؤاد المهندس الطالب بكلية التجارة جامعة القاهرة أنه عند التحاقه بفريق التمثيل بالكلية وقيامه بدور صغير فى مسرحية "على كف عفريت" سوف يشاهده الفنان الكوميدى الكبير "نجيب الريحانى" ويعجب به ويضمه إلى فرقته، إلا أنه تركها بعد فترة لشعوره أنه لم يتحقق بها وينضم بعد ذلك إلى فرقة "ساعة لقلبك" التى تعد هى بدايته الحقيقية لظهوره الفنى. 
وعن عشقه للمسرح الذى كان يسكن شرايينه، يحكى المقربون من فؤاد المهندس، كيف أنه ورغم إصابته بجلطة فى القلب كادت تودى بحياته، تحدى تحذيرات الأطباء ورفض نصائحهم بالراحة ليواصل عشقه وأداءه اليومى لبطولة مسرحية "إنها حقا عائلة محترمة"، فتحدث المعجزة ويشفى فؤاد المهندس من الجلطة باعتراف الأطباء ويقولون، إن هذا الفنان الرائع نجح فى أن يستبدل الدماء المتجلطة فى شرايينه بدماء مسرحيته فكتبت له الحياة.



وإذا كان الناس يحفظون ظهرا عن قلب مسرحياته الهادفة والرائعة وغالبية الأفلام التى قام ببطولتها فؤاد المهندس حيث قدم 70 فيلما سينمائيا، فإنهم أيضا لايمكن أن ينسون فوازير عم فؤاد، وبرنامجه الإذاعى "كلمتين وبس"، الذى نجح فى أن يؤكد من خلاله، أن الفن له رسالة سامية فى خدمة المجتمع ونصحه وعلاج قضاياه ومشاكله. 
 


المعروف  أنه لايمكن أن يذكر اسم فؤاد المهندس دون أن يذكر اسم شويكار، قصة الحب الخالدة التى ولدت فى كواليس المسرح، شريكة عمره 20 عاما زواج والغالب الأعظم من أعماله الفنية، وهنا أتذكر كلماتها التى صرحت بها إلى إحدى الصحف عندما سألوها عن سبب عدم زواجها من شخص آخر عقب انفصالهما، قالت شويكار: لقد تقدم لى كثيرون ومن بينهم سمير خفاجى الذى تعاون معى وفؤاد فى أعمال مسرحية مهمة مثل سيدتى الجميلة وأنت اللى قتلت بابايا، ألا أنى رفضت وقلت من يتزوجنى لابد أن يكون فؤاد المهندس. 
ومثلما ولد هذا الفنان الكوميدى العبقرى فى سبتمبر مات أيضا فى سبتمبر وكأنه عاش ومات فى شهر واحد، وحتى فى موته كان عبقريا، وقبل شهرين احترق سريره الذى أشتراه من مزاد وكان يملكه الخديو  إسماعيل، فحزن حزنا شديدا عليه ومن شدة الحزن داهمته أزمة قلبية ليموت فؤاد المهندس متأثرا برحيل عصر جميل كان ينام ويعيش فيه بأحلامه. 
 

(71 موضوع)

تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الموضوع