تقارير وأخبار

قطع اشجار محميات تنزانيا للحياة البرية

 تهدف تنزانيا إلى السماح بقطع الأشجار على نطاق واسع في محمية سيلوس جيم، أحد أشهر محميات الحياة البرية في أفريقيا، كما خصصت الحكومة بالفعل أرضا في المنطقة لبناء منشأة لتوليد الطاقة الكهرومائية. وتعتزم سلطة الغابات في الدولة التي تقع في شرق أفريقيا بيع أشجار يصل حجمها إلى قرابة 3.5 مليون متر مكعب وفقا لوثيقة خاصة بالعطاء صدرت في 25 أبريل نيسان واطلعت عليها رويترز. وتعيش أفيال وأسود وطيور نادرة وحيوانات برية أخرى في المحمية المدرجة على قائمة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) للمحميات. وتمضي سلطات تنزانيا قدما أيضا في خطة لبناء منشأة لتوليد الطاقة الكهرومائية بقدرة 2100 ميجاوات بجوار نهر روفيجي الذي يصب في المحيط الهندي ويقع داخل المحمية رغم مخاوف أنصار البيئة من تأثير المشروع على أعداد الحيوانات. وسيتم فتح باب العروض في عطاء قطع الأشجار صباح يوم الأربعاء في دار السلام العاصمة التجارية لتنزانيا. ولم يتسن الوصول إلى سلطة الغابات أو وزارة الموارد الطبيعية والسياحة في البلاد صباح يوم الاثنين. وتأمل الحكومة أن تبدأ في يوليو تموز على أقرب تقدير أعمال البناء في منشأة الطاقة الكهرومائية التي تهدف إلى زيادة قدرة البلاد على توليد الكهرباء إلى أكثر من الضعف. وطلبت تنزانيا من بنك التنمية الأفريقي في أبريل نيسان تمويل المشروع.
 

تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الموضوع