تقارير وأخبار

تأجيل مهرجان بيروت السينمائى لأجل غير مسمى

أعلن مهرجان بيروت السينمائى الدولى اليوم تأجيل دورته السابعة عشر التى كان من المنتظر افتتاحها فى الثالث من أكتوبر إلى أجل غير مسمى بسبب ”الوضع الاقتصادى فى لبنان“.
وقالت مؤسسة ومديرة المهرجان كوليت نوفل إن هذا القرار اتُخذ ”بعد تفكير ملى بسبب الوضع الاقتصادى الحرج فى لبنان إضافة إلى المخاوف السياسية الإقليمية المتزايدة ومخاوف من انهيار الليرة اللبنانية“.

وأثرت سنوات من الجمود السياسى على السياسة المالية مما أدى إلى تفاقم أحد أعلى مستويات الدين العام بالعالم. وتتخذ الحكومة إجراءات تقشف منذ بداية هذا العام وقامت بخفض دعمها للمهرجانات الفنية وزادت من الضرائب عليها.

ولم ينجح رئيس الوزراء المكلف سعد الحريرى فى تشكيل حكومة جديدة رغم مرور أربعة أشهر على الانتخابات البرلمانية، وأثار التأخير مخاوف بشأن الاقتصاد اللبنانى المثقل بالديون حيث بلغ الدين العام مع نهاية عام 2017 أكثر من 150 بالمائة من الناتج المحلى الإجمالي.

وقالت كوليت إن هناك مسوغات مباشرة للتأجيل تتعلق بعدم توفر الميزانية المطلوبة لتنظيم المهرجان الذى يتكلف 450 ألف دولار ”لم نؤمن منهم إلا 150 ألف دولار من أحد المصارف اللبنانية التى تدعمنا سنويا“.

وأضافت أن الدولة اللبنانية كانت تدعم سنويا هذا المهرجان عبر وزارتى السياحة والثقافة وبلدية بيروت ”لكن هذه السنة للأسف هناك وزارات كوزارة السياحة لم يعد لديها الميزانية الكافية لتمويلنا وأعلنت ذلك جهارا وطالبت من القطاع الخاص دعم المهرجانات الثقافية“.

ورغم مشاركة بعض أشهر الأسماء فى مجال المهرجانات الفنية هذا العام، يشكو المنظمون من عدم الاستقرار بالمنطقة وضعف الاقتصاد اللبنانى وصعوبات فى التمويل.

وأعربت كوليت عن أملها فى إقامة المهرجان عام 2019 ”خصوصا أنه مهرجان عريق ولم يتوقف حتى فى ظروف قاهرة فى العام 2006 حيث تأجل بسبب الحرب الإسرائيلية على لبنان بضعة أشهر فقط“.

تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الموضوع