تراث

ديانات وعبادات مجهولة..

13ـ البابية

ديانة توحيدية خرجت من رحم الإسلام الشيعي، وقد ظهرت فى إيران فى القرن التاسع عشر الميلادي، وتصاعدت فى دعواها إلى أن أعلنت نفسها ديانة جديدة مستقلة عن الديانات والمذاهب الأخرى السابقة لها. مؤسسها هو تاجر شاب اسمه على محمد بن محمد رضا الشيرازي، وذلك عندما أعلن أنه صاحب رسالة إلهية ستحول الحياة الروحية للجنس البشرى وتحييها من جديد. ولقب نفسه بـ "الباب"، و"الباب" فى المعتقدات الشيعية هو الوسيط أو الولى المقدس من نبى أو إمام بين الله والعبد. 
 
ألف "الباب" كتاب "البيان" وهو الكتاب المقدس للديانة البابية ومن بعدها البابية الأزلية، وقد زعم مؤلفه أن هذا الكتاب ناسخاً للقرآن، وقد أوصى بأن يكون خليفته الميرزا "يحى نوري" الملقب بـ "صبح الأزل"، وهو شقيق "بهاء الله" الذى ادعى أنه "من أظهره الله" بعد "الباب"، مما دعا "صبح الأزل" إلى أن يؤسس البابية الأزلية لتأكيد أنه هو "من أظهره الله" وليس أخيه! وحدث نزاع كبير بين الأخوين وأتباعهما فى بغداد، مما دفع السلطات العثمانية إلى نفى الأزليين إلى قبرص، والبهائيين إلى عكا.
 

علي محمد رضا الشيرازي
البابية فى اعتقاد أصحابها، أسمى وأرقى مما سبقها من الأديان بموجب قانون الارتقاء الدينى المتفق مع التطور، وبالتالى أقل مما سيأتى بعدها، لأنها باعتقادهم ذات قيمة نسبية مؤقتة خاضعة للتطور، ولذا لم تقر البابية عن نفسها أنها آخر المُنزَل على الإنسان من الوحى الإلهي، وهى فى هذا المنحى، تخالف الإسلام حيث إن القرآن يقول بأن محمد هو خاتم النبيين، ولذا اعتبرت فرقة خارجة على الإسلام، وبناء عليه، أثار انتشار الدعوة البابية مخاوف الحكومة الإيرانية والسلطات الدينية، وقامت الحكومة بمطاردة "الباب" وأتباعه، وفى النهاية قامت بإعدامه "الباب" رمياً بالرصاص سنة 1850 بعد أن سجنته فى قلاع أذربيجان لعدة سنوات.
 


البهائية
هى إحدى الديانات التوحيدية التى انبثقت من البابية، واسمها مشتق من اسم مؤسسها، فبعد 19 عاماً من إعلان الباب لدعوته، قام أحد تلامذته ويدعى حسين على النوري، والملقب بـ "بهاء الله" بتأسيس الديانة البهائية. ويعتبر البهائيون أن "الباب" و"بهاء الله" لهما نفس المقام والأهمية فى تأسيس الدين البهائي، حيث كان قد ادعى "بهاء الله" أن "الباب" أتى إليه وبشره بهذا الدين.
سجن "بهاء الله" فى قلعة عكا، وبعد سنوات من إطلاق سراحه توفى فى المدينة نفسها، واستكمل ابنه "عبد البهاء عباس" دعوته، ويعود الفضل إليه فى انتشار البهائية فى العالم (يوجد الآن حوالى سبعة ملايين فرد يعتنق هذه الديانة فى حوالى 247 بلداً وإقليماً)، وذلك من خلال سلسلة رحلات عبر أوروبا وأمريكا الشمالية، مؤكدا أن "المحبة هى الناموس الأعظم والسبب الأكبر لتمدن الإنسانية"، واستكمل عملية نشر الديانة تلك الحفيد "شوقى أفندي"، الملقب بـ "ولى أمر الدين، ورئيس مقدس لبيت العدل الأعظم".
 

الميدان الذي أعدم فيه الباب
البهائية تؤمن بوحدة الإله، ووحدة الأديان، ووحدة الجنس البشري، فهناك إله واحد فقط هو مصدر كل الخلق، وبأن جميع الديانات الكبرى أتت من نفس المصدر الروحى ومن نفس الإله، وأن جميع البشر قد خلقوا متساويين لا فرق بينهم، ومن بينها، ولهم نفس التقدير والاحترام حتى على تنوعهم واختلافهم. وتسعى لتحقيق نظام عالمى جديد يسوده السلام وتنصهر وتتحد فيه شعوب العالم، وتدعو إلى القضاء على الفقر وإزالة الفروق بين الطبقات، والتخلى عن التعصب والخرافات، وتدعو للمساواة بين البشر وبين الرجل والمرأة، وهى تؤمن بالديانات السماوية الثلاث ورسلهم موسى وعيسى ومحمد، وبغيرها من الديانات الوضعية وأنبيائها مثل كريشنا وبوذا، وبالطبع نبيهم الأقدس هو مؤسس الديانة "بهاء الله". ومن مجموع ما يؤمنون به من ديانات نستطيع أن نستشف أن ممارسة عبادتهم تتمحور حول الصلاة والتأمل الروحي.
 


كتابهم المقدس هو "الكتاب الأقدس"، الذى يقولون بأنه نزل باللغة العربية من قلم "بهاء الله"، وهو جوهر ولب البهائية، ويشتمل على الحدود والأحكام والنصائح الأخلاقية والمتعلقة بسلوك الفرد والمجتمع، ويعمل على إيجاد نظام عالمى مبنى على مبادئ روحانية وأخلاقية، ببيان كيفية رقى الأرواح ورحلتها الأبدية نحو البارئ. وبالإضافة إلى "الكتاب الأقدس"، تعتبر ألواح "عبد البهاء" وتفاسيره، وكذلك رسائل "شوقى أفندي" وتفاسيره مصادر مقدسة للبهائيين، وهذا لا يلغى اعترافهم بالكتاب المقدس والقرآن الكريم، وبكل الكتب السماوية المقدسة. 
بعد نفيهم إلى عكا (كما ذكرنا سابقاً)، أنشأوا على جبل الكرمل الذى يطل على ميناء حيفا وخليج عكا معبدهم الأشهر، التى تعتبره اليونسكو من روائع التراث الإنساني، وهو يحوى رفات "الباب" وجثمان "بهاء الله"، لذا هو قبلة الحجاج البهائيين فى العالم.
البهائيون لا يتبنون المواقف السياسية، فديانتهم تحظر عليهم ذلك لأن أحد أهدافهم هو تحقيق السلام والمحبة بين أبناء الجنس البشرى على اختلافهم.
"سبحانك من أن تصعد إلى سماء قربك أذكار المقربين، أو أن تصل إلى فناء بابك طيور أفندة المخلصين. أشهد انك مقدساً عن الصفات ومنزهاً عن الأسماء. لا إله إلا أنت العلى الأبهى".
للصلاة عند البهائيين أهمية كبرى، وقد فرضت على الجميع منذ سن الـ 15، ويجب أن تؤدى على انفراد، وأما صلاة الجماعة فمفروضة فقط عند الصلاة على الميت. وهم لديهم صلاة كبرى، ووسطى، وصغرى. الكبرى، تؤدى كل 24 ساعة (مرة واحدة فى اليوم) وهى ليس لها وقت محدد، ولكن يحددها الفرد نفسه حينما يجد الوقت الروحانى الملائم. والوسطى، تؤدى ثلاث مرات يومياً. المرة الأولى ممتدة منذ الصبح وحتى الزوال، والثانية ممتدة من الزوال وحتى المغرب، والثالثة ممتدة من المغرب وحتى ساعتين بعده. والصغرى، كل 24 ساعة ووقتها حين الزوال. وهناك وضوء يسبق الصلوات، وإن لم يوجد الماء، فيمكن التيمم. فى الصلاة، ينقطع المُصلّى عن كل شىء حوله، ويجب ان تكون ملابسه تامة النظافة. وحالات الإعفاء من الصلاة، هى: المرض، الحيض، من تعدى 70 عاماً. 
"كفوا أنفسكم عن الأكل والشرب من الطلوع إلى الأفول، إياكم أن يمنعكم الهوى عن هذا الفضل الذى قدّر فى الكتب".
"إن الدين سماء والصوم شمسها والصلاة قمرها".
الشهر عند البهائيين 19 يوماً، وشهر الصيام عندهم يسمى شهر "العلاء"، ويمتد من 2 مارس وحتى 21 مارس (21 مارس يوافق عيد النيروز، وهو عيد إيرانى وزرادشتى الأصل).
 

(15 موضوع)

.

تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الموضوع