تراث

لا يزال الشعر قادرًا على الخلق والتنبؤ والاستشراف

فى كتابه "الشاعر والتراث" الصادر عن الهيئة المصرية العامة للكتاب، يتناول د. مدحت الجيار العلاقة التى تربط الشاعر بالتراث، متحدثًا عن الشاعر والتراث فى نظرية الأدب، عن الإطار الاجتماعى لجدل الشاعر والتراث، وعن علاقة الشاعر بالتراث فى نظرية المحاكاة، كما يتحدث هنا أيضًا عن علاقة الشاعر بالتراث فى نظرية التعبير الرومانسية، مثلما يتحدث عن الرومانسية العربية والتراث وتطور الذات الشاعرة واتساع مفهوم التراث، ولا يفوته أن يتحدث عن انفتاح النص الشعرى والجدل مع جوهر التراث.
 
بدايةً يعرّف الجيار تراث كل أمة بأنه هو مجموع ما خلّفه السابقون للاحقين من أبناء الأمة، ويُوزع تراث الأمة على أفرادها حسب قدرات كل من الفهم والاستيعاب والممارسة والحفظ، ويكون التراث إهابًا كبيرًا لكل شيء داخل وعى الجماعة ووعى أفرادها، ينمو ويتطور حسب نمو تطور هذه الجماعة.كما يرى أن الفرد لا يستطيع، داخل سياق الجماعة، أن يتنصل من تراثه أو أن يرفضه كليةً، غير أنه يمكنه أن يرفض منه ما هو ثانوى وسطحي، فى سبيل استبقاء ما ينفعه فى مرحلة من مراحل حياته.
 
هامش ومتن
فى مقدمته يرى الجيار أن العلاقة بين الشاعر والتراث تقوم بمجرد أن يبدأ الشاعر فى كتابة نوعه الشعريّ، لأنه يتناص مع هذا التراث ابتداءً من الموروثات اللغوية والأسلوبية والموسيقية، وانتهاءً بالقضايا والموضوعات التى تملك تطورًا ذاتيًّا واجتماعيًّا، عبْر حلقات التاريخ القديم والوسيط والحديث.وهكذا يؤكد أن علاقة الشاعر بالتراث تتحرك عبر عصور ومذاهب ومدارس واتجاهات تتعاصر وتتداخل وتسيطر إحداها أحيانًا، لكنها تعود إلى هامش النص بعدما كانت تمثّل متْنه.وبهذه الحركة، حسب رؤية الجيار، يتكون ملمح التراث الخاص بكل عصر ومذهب وشاعر. فى كتابه هذا يهتم الجيار بدراسة علاقة الشاعر بالتراث فى عصوره المتعددة المتغيرة المتطورة، متعرضًا لنظريات الشعر التى تناسب كل مرحلة وعصر، هادفًا إلى رصد ملامح هذه العلاقة فى كل مرحلة تاريخية وكل نظرية عاشها الشاعر والشعر العربيين على السواء. 
 
هنا اتخذ الجيار توجهيْن يمثّل الأولَ منهما البابين الأول والثانى دارسًا علاقة الشاعر بالتراث فى النظريات الشعرية الأربع وهي: المحاكاة، التعبير، الخلْق، الواقعية. فيما يعتبر الجيار التوجه الثانى توجّهًا تطبيقيًّا يتابع من خلاله علاقة الشاعر بالتراث من خلال النصوص الشعرية العربية فى عصور التاريخ العربى المتتابعة: الجاهلي، الإسلامي، الأموي، العباسي، المملوكى والعثماني، والحديث، محاولاً رصد العلاقة الجوهرية المستمرة فى كل عصور الشعر العربى ونظرياته. 
 
فى كتابه "الشاعر والتراث" استشهد الجيار بنماذج لشعراء يمثلون التطور العام للشعر العربى فى عصوره ومذاهبه ونصوصه المتنوعة، مثلما يمثلون النقلات الأساسية فى تاريخ الشعر العربى كله، ومن هؤلاء: امرئ القيس، حسان بن ثابت، جرير، الفرزدق، أبو العلاء المعري، البارودي، أحمد شوقي، حافظ إبراهيم، العقاد، المازني، أبو القاسم الشابي، إبراهيم ناجي، ميخائيل نعيمة، على محمود طه، صلاح عبد الصبور، أحمد عبد المعطى حجازى وأمل دنقل وغيرهم.
 
لقد حاول الجيار فى كتابه / بحثه هذا أن يرصد قيادة بعض الشعراء وبعض النصوص لنظرية شعرية أو اتجاه فى تشكيل النص الشعري، كما حاول رصْد نقْل النظريات الشعرية الغربية إلى خصوصية عربية، ونصوص شعرية عربية خاصة باللغة العربية.أيضًا قام الجيار برصد التطور التاريخى والاجتماعى والشعرى لعلاقة الشاعر بالتراث من خلال منهج اجتماعى تاريخى تحليلي، مستشهدًا بما يمثل جوهر حركة المجتمع والتاريخ والفن الشعري.كذلك نلاحظ أن الجيار ركز فى كتابه هذا على أن المبدأ الجمالى والصيغة الفنية للنص الشعرى تخضع للبنية الثقافية الأم التى تَوَلّدَ عنها الشاعر والنص والتراث والمتلقى على السواء فى كل عصور الأدب العربى وكل نظرية من نظريات الشعر الكبرى.
 


علاقة جدل دائم
مما يراه الجيار هنا أن علاقة الشاعر بالتراث تبدأ منذ اللحظة الأولى التى يجرب فيها أدواته المُشَكّلة للنص الشعري، وتتحقق هذه العلاقة حين " يصنع " أو يبدع النص الشعرى الأول بالنسبة له، وتتطور العلاقة أيضًا فيما بعد حتى تنتهى بقدرته على الكتابة الشعرية بعامة.وخلال هذه المرحلة الطويلة تتطور العلاقة مرة أو عدة مرات حسب علاقة الشاعر بنصه، ووعيه بذاته الشعرية، ووعيه بأدوات وماهية ومهمة النص الشعري.
 
هذا ويصل الجيار إلى القول بأن علاقة الشاعر بالتراث لا تتوقف لأنها علاقة جدل دائم مع موروثه الخاص من التراث ككل، تنميها قدرات وثقافة، ومهمة واضحة للنص الشعري، غير أن هذه العناصر " الأداة، الماهية، المهمة، القدرات، الموروث " تختلف من شاعر لآخر، ومن جيل لجيل، ومن عصر لآخر ومن مذهب لآخر.أيضًا يذكر الجيار أن التعرف على مكونات الشاعر، كذات مبدعة ضمن ذوات مبدعة كثيرة، لابد وأن يصل بنا إلى معرفةٍ بطبيعة نصه، وفهمه لماهية ومهمة الشعر والتراث كليهما، لأن الذوات المبدعة فى كل عصر تتجادل مع بعضها البعض كما تتجادل مع النص الذى تبدعه بتاريخه وتقاليده، ومع تراث أمته بتاريخه وتقاليده، خاصة وأن الأنواع والمذاهب الأدبية تثرى بعضها البعض حتى يصل الأمر إلى جدل عام بين الأدب والفنون التشكيلية والفنون الجميلة، بل جدل عام بين بنية ثقافية فنية أدبية شعرية فكرية وبين البنية المادية الحضارية فى كل المجتمع.
 
كذلك مما يتوصل إليه الجيار فى كتابه هذا أن إبداع العقل الإنسانى ينتقل من مجتمع لآخر، ومن فرد لغيره، بفعل عوامل كثيرة متنوعة ومتجددة، الأمر الذى يجعل النظر إلى علاقة الشاعر بالتراث، بخاصة، تخرج من إطارها الفردى إلى أفاق إنسانية عامة تتجاوز النوع والنص الذى يكتبه، والتراث الذى يدين له بالولاء إلى أنواع أخرى. 
  
هنا يرى الجيار، فيما يرى، أن الشعر، كغيره من الأنواع الأدبية، نص مفتوح وليس مجرد علاقات لغوية تتشابك وتتكاثف حتى تُشكل نصًّا شعريًّا مفتوحًا على مغاليق النفس الإنسانية وسراديبها الغامضة، وعلى العالم المكتَشف، كما تتعمق صلته بالعقيدة والفكر والفلسفة والأخلاق والثقافة، وبالواقع الطبيعى والاجتماعى والموروث اللغوى والتقنى والفني، ومن هنا كانت قيمة الشعر المعرفية لا تقل عن القيمة المعرفية للعلوم، بل تزيد، لأنه يتخطى هذه الحدود ويحلم بالمستقبل، وهو ما لا تستطيعه العلوم التجريبية، ومن هنا يصبح الحدْس والكشْف من خصائص هذا الشعر، ولهذا يملك الشعر سحره، حتى الآن، لأنه لا يزال قادرًا على الخلق والتنبؤ والاستشراف وتجاوز الواقع والذات، رغم التقدم العلمى والتكنولوجي، ورغم المكتشفات الفلكية والطبيعية.بل يصل الأمر بالشعر أنه يُشكّل من فوضى هذا العالم، ومن غموض الذات نصًّا يتيح لنا تعاملاً أفضل مع الذات والعالم والآخرين.
 
العربى والأوروبي
إلى جانب هذا يرى الجيار أن علاقة الشاعر بالتراث تتطور وتتغير، على المستوى النظرى العام، وفق نظرية الأدب السائدة، ووفق حوافز الخروج عليها فى كل عصر من عصور صياغة نظرية الشعر.وبعد أن يورد الجيار، فى أحد فصول الكتاب، تعريفات السابقين للشعر والشاعر يقول إن الشاعر العربى تعامل مع تراث أمته الإسلامية على أنه مفتوح على العالم كله، بصرف النظر عن كونه باللغة العربية، وأصبحت علاقة الشاعر العربى بالتراث أكثر رحابة وتنوعًا، فى حين تحولت لدى الأوروبى إلى قيد وإطار ضيق للإبداع حتى بدأ عصر النهضة.وبعد أن يدور الجيار حول الشاعر وعلاقته بتراثه من كل الجوانب، لا ينسى أن يذكر أن الحداثة نشاط عقلى فعّال، لابد أن يُغذيه اتجاه عقلى أو ديمقراطى لتتوجه العناصر المتعددة إلى سياق الوحدة من خلال التعدد، وحتى يُعطى هذا الاتجاه العقلانى الديمقراطى فرصة لاتساع الأفق فى النظر إلى التراث، وفى فهم المعاصرة والتحديث، الأمر الذى يربط بين التجديد وحركة العقل والواقع معًا ويوظفهما فى تشكيل استراتيجية للقول، أو للخطاب العربى فى كل تجلياته.بقى أن أقول إن هذا الكتاب مهم لمَن أراد أن يعرف علاقة الشاعر بتراثه من كل نواحيها بنظرياتها ومفرداتها.    
 

تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الموضوع