تراث

من أكلات أجدادنا

فرضها الهكسوس ومنعها الحاكم بأمر الله.. الملوخية

هي نبات مصري أصيل، حيث إن أول من قام بزراعتها على ضفاف النيل هم القدماء المصريون وهذا ما أكدته البرديات الفرعونية القديمة.
ويقال إن الفراعنة كانوا يعتبرونها من النباتات السامة، حتى جاء الهكسوس إلى مصر فأجبروا المصريين على تناولها كنوع من أنواع الذل لهم، ولكن المفاجأة كانت أنها أعجبتهم وبدأوا يتفننون في طهيها.



يرجع أصل تسمية هذا النبات إلى عصر الدولة الفاطمية، حيث يقال إن الخليفة الفاطمي الحاكم بأمر الله قد منع تناول أو بيع هذا النبات بالنسبة لعامة الشعب لأسباب غير معروفة وقيل فيها عدة أخبار، واقتصر تناولها على الملوك فقط ولذلك سميت بالملوكية ثم تحور اسمها في العصر الحديث إلى الملوخية.

ويقال أيضا أن المعز لدين الله الفاطمي أصيب بمغص في إحدى الأيام وأشار عليه الأطباء بتناول هذا النبات وبعد أن أكلها شفي تماما من المغص واحتكر تناولها على ملوك وأمراء مصر وأطلق عليها ملوكية.

ولم تتوقف العقلية المصرية عند استخدام الملوخية فقط بل طورها المطبخ المصرى وأضاف إليها كل يوم جديد، فأصبحت تطهى اليوم بالجمبرى لتخرج فى طبق رائع ليس له مثيل. وأيضاً الملوخية بشوربة الأرانب التى تعتبر من الأكلات الملوكية بالفعل، وغيرها من الاختراعات التى أضفناها للملوخية.

 
 

تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الموضوع