تراث

عاشت الأسامى..

دستور

 
لفظ فارسى بفتح الدال من الفهلوية " "Dastwar بفتح الواو وبمعنى القاضى والحكم وكبير الزرادشتيين، وفى الفارسية الحديثة بمعنى الوزير النافذ الحكم والأساس والقاعدة، وقد دخلت التركية بمعنى بلفظها ومعناها.
وتستعمل فى الفارسية والتركية بمعنى القواعد الأساسية لعلم من العلوم أو صناعة من الصناعات، واستعملت كلقب فى بعض جهات العالم الإسلامى.
وكانت الدساتير العربية التى صدرت فى العقد الثانى من القرن العشرين قد استعملت كلمة (أساس) كما هو شأن الدستور العراقى الصادر سنة 1925 تحت عنوان القانون الأساسى.
كذلك الدستور المصرى الصادر سنة 1923.
ويرى الكثير من فقهاء القانون الدستورى أن المعنى اللغوى لمصطلح الدستور يستغرق كل فروع القانون باعتبار أن هذه الفروع قواعد تنظيمية، وهو ما لا يتفق مع حقيقة دلالة القواعد الدستورية.
أما من الناحية التاريخية فقد ارتبط هذا المدلول لمصطلح الدستور بتاريخ فرنسا الدستورى فى عهد ( لويس فيليب الأورليانى ) حيث قام الفقيه (جيتروا) بتدريس الدستور الذى صدر فى ذلك العهد الذى أقام النظام الديمقراطى الحر.
 
 

(67 موضوع)

تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الموضوع