تراث

صار قبلة لحملة التراث..

سير وملاحم وخبراء ورواة 28 دولة فى افتتاح ملتقى الشارقة للراوى اليوم الإثنين

بحضور ورعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمى وبعد أن صار قبلة يؤمها حملة التراث الشعبى ومحبوه تنطلق اليوم الاثنين  25 سبتمبر، فعاليات الدورة السابعة عشرة من ملتقى الشارقة الدولي للراوي، التي ينظمها المعهد، ذلك على مدى ثلاثة أيام. 
 
وقال الدكتور عبدالعزيز المسلم رئيس معهد الشارقة للتراث ورئيس اللجنة العليا المنظمة للملتقى في مؤتمر صحفي نظمه المعهد، إن أكثر من117 ضيفاً بين باحث ومختص وحكواتي وراوٍ من 28 دولة عربية وأجنبية يشاركون في فعاليات هذه الدورة من الملتقى، وتم اختيار دولة الكويت ضيف شرف هذه الدورة نظراً لما تتمتع به من رصيد كبير في التراث الثقافي، وتقديراً لما تمتلكه من إرث كبير في مجال التراث البحري، ممثلاً في أبحاث وإصدارات ودراسات الدكتور يعقوب الحجي.
 
وتتخذ الدورة السابعة عشرة من «السير والملاحم» شعاراً لها، وتتضمن العديد من الأنشطة النوعية من ورش تدريبية وحلقات نقاشية بمقاهي ثقافية وندوات علمية، تجوب تتوزع على مواقع ومناطق عدة في الشارقة.
وأضاف المسلم: أن الدورة الجديدة تتمتع بفضاءات أكثر رحابة واتساعاً مع برنامج فكري وثقافي شامل يتألف من 21 فعالية و17 ورشة، و5 فرق فنية، بالإضافة إلى 17 فعالية موزعة بين مباني المعهد والمواقع الخارجية، وهكذا أصبح الملتقى موعداً للوفاء ومناسبة للاحتفاء ورد الجميل إلى الرعيل الأول الذي حمل ذاكرة الوطن، وحماة التراث وحراس التقاليد، ومنصة للاحتفال بمن يستحقون الاحتفاء.
وأشار إلى أن السير والملاحم الشعبية واحدة من أهم محطات وعناوين التاريخ الشفاهي، ونتاج وجدان الشعوب، وقد كانت الحكايات الشعبية ومازالت قصصاً ذات طابع ملحمي، نسجها الوجدان الشعبي وانتقلت من جيل إلى جيل من خلال الرواية الشفهية، ومازالت مستقرة وحاضرة بصيغة أو بأخرى في حياتنا وحكاياتنا.
من جانبها، قالت المنسق العام لملتقى الشارقة الدولي للراوي، عائشة الحصان الشامسي، إن الملتقى يتميز بالتنوع والإبداع، وفيه الكثير من الجديد والإضافات، بدءاً بالورش الاستباقية والمعرض المصاحب الذي سيكون في مقر مركز التراث العربي، والبرنامج العلمي الذي يتضمن ندوتين: الأولى عن الشخصية المكرمة وهو الدكتور يعقوب الحجي، من الكويت، حيث يتم تسليط الضوء على إنجازاته وجهوده، في حين تتحدث الندوة الثانية عن شعار الملتقى: "السير والملاحم، الأثر والاستلهام" ويتحدث فيها عدد من الباحثين والمختصين.
وأشار الدكتور المسلم إلى المشاركة المتميزة لدولة الإمارات وبقية الدول الخليجية فى هذه الدورة كما هو حالها في كل عام.
 
وتشارك 28 دولة عربية وأجنبية من بينها 12 دولة عربية وهى الإمارات العربية المتحدة، المملكة العربية السعودية، مملكة البحرين، سلطنة عمان، جمهورية مصر العربية، المملكة المغربية، السودان، موريتانيا، تونس، الجزائر، فلسطين، لبنان، ودولة الكويت ضيف الشرف، ومن الدول الأجنبية "قرغيزستان، فنلندا، هولندا، روسيا، الصين، كينيا، ألمانيا، الهند، إسبانيا، تشيك، إيطاليا، صقلية، أرمينيا، ساحل العاج، المكسيك، الفلبين، كندا".

(44 موضوع)

تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الموضوع