تراث

مختارات أهرام زمان

الملك يزور المدارس.. ووزير تعليم 2018 مازال يتمنع!!

منذ أيام وحتى صباح اليوم الموافق 9 مايو الموافق 2018، تنشر الصحافة القومية والخاصة عما تشهده لجنة التعليم بمجلس النواب من مناقشات ساخنة صاخبة حول خطة النظام التعليمى الجديد التى ومنذ أن كشف النقاب عنها وأعلن تفاصيلها وزير التعليم طارق شوقى، وحالة من الصخب والجدل والاعتراضات صارت تسود المجتمع المصرى. 



وفى التوقيت الذى كان يتكلم فيه وزير التربية والتعليم مدافعا عن خطته، مؤكدا أنها هى طوق النجاة لإصلاح أحوال التعليم فى مصر، لا أعرف لماذا تذكرت ما نشره "الأهرام" الصادر 9 مايو 1948 من صورة عن إحدى الزيارات التى كان يقوم بها وفى مثل هذا التوقيت الملك فاروق ملك البلاد آنذاك إلى مدرسة للبنات بمدينة العمال وكان يتفقد أحوال المدرسة واحتياجاتها ومستوى طلابها ومدرسيها وقد وقفت إلى جانبه فى الصورة ناظرة المدرسة وإحدى مدرساتها. 



عندما نظرت إلى الصورة وتأملتها طويلا لم أجد تعليقا يمكن أن أقوله فى مثل هذه الحالة أفضل من.. يا لها من مصادفة عجيبة حقا.. لقد فعلها الملك فاروق سنة 48 وذهب يزور مدارس مصر ويتفقد أحوالها على الطبيعة، وما زال وزير تعليم 2018 يتمنع عن زيارتها والوقوف على أوضاعها ومدى استعداداتها لتطبيق تجربته وخطته الجديدة على أرض الواقع، رغم النداءات والمناشدات كافة التى انطلقت من كل مدارس مصر تحثه على ذلك، لكنه زاد فى تمنعه واكتفى فقط بالحوار والرد على تساؤلات أولياء الأمور والطلاب على صفحات السوشيال ميديا.


 
 

(45 موضوع)

تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الموضوع