تراث

أكلات أجدادنا..

العدس لبناة الأهرام

"العدس" فقد استخدم بوفرة كغذاء للمصريين القدماء، وكان من أهم الأغذية التى تقدم كطعام لبناة الأهرام من العمال والفنيين وغيرهم، حيث كان يصرف الملوك الفراعنة للعمال وجبة غذائية متكاملة من العدس والبصل والثوم والتمر وهى توليفة يفطرون بها يوميا، والمعروف أن 300 جرام من العدس تعادل حوالى 500 جرام من اللحم الأحمر، ولهذا فهو يشتهر فى الأحياء الشعبية البسيطة باسم "لحم الفقراء".
كما أن العدس يؤكل كبديل للحوم حيث يسهم فى خفض معدلات الكوليسترول وأمراض القلب والضغط المرتفع، بالإضافة إلى أنه يحتوى على نسبة عالية من حمض الفوليك الذى يقلل احتمالات إصابة الجنين بتشوهات العمود الفقري.

وكذلك الفول هو أحد الأطعمة الشعبية منذ بداية العصر الفرعونى حيث كان يؤكل بعد طهيه بواسطة طمره فى تراب الفرن الساخن، لذا عرف باسم "متمس" ثم حورت الكلمة بعد ذلك إلى "مدمس"، ويشاهد على جدران المقابر رسومات للحاصلات الزراعية التى كانت تقدم للإله آمون ومنها زكائب الفول، كما كان المصريون القدماء يطهون الفول ويسمونه "بيصورو" وهى نفسها "البيصارة" التى نعرفها الآن ويقبل عليها عامة المصريين.

كما استخدم "الحمص" كطعام بعد تمليحه وهو ما يعرف الآن باسم "الملانة"، وكذلك الحال مع "الترمس" الذى كان يؤكل بعد نقعه فى الماء وتمليحه وكانت له أهمية كبيرة فى كثير من الأغراض الطبية لفائدته فى علاج الإمساك، ومرضى السكرى وغير ذلك.

كما أقبل المصريون القدماء على تناول اللوبيا والبسلة لفوائدهما الغذائية والصحية، لذلك أصبحت "البقول" من الأغذية الرئيسية لقدماء المصريين، حتى أن قوم موسى عليه السلام اشتاقوا إليها بعد خروجهم من مصر كما ورد فى القرآن الكريم.

(839 موضوع)

تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الموضوع