أفكار

شهادة دولية.. الاقتصاد الإفريقي الأفضل نموا في 2019

من الواضح أن تكالب القوى الاقتصادية العالمية على القارة الإفريقية لم يأت من فراغ، فقد اصدر البنك الدولي تقريره الأول لعام 2019 في الثامن من يناير 2019 ليؤكد حسن القرارات التي اتخذتها القوى الاقتصادية العظمى بالتوجه نحو إفريقيا جنوب الصحراء التي أضحت بدورها تمثل قبلة لكبريات الشركات العالمية إذ أكد البنك الدولي في تقريره المشار إليه "أنه على الرغم من تباطؤ معدل النمو العالمي، إلا أن القارة الإفريقية ستشهد معدل نمو متسارع في 2019 ليس فقط لما تتمتع به القارة السمراء من مواد أوليه ولكن أيضا لما تشهده من هدوء سياسي نسبى ".
وفى الواقع، فإن شهادة البنك الدولي هذه إنما تعد "صك طمأنه" للمستثمرين الأجانب بتثبيت أقدامهم في قلب القارة الإفريقية ولا سيما أن التقرير الدولي قد شدد على توجه كبريات الشركات الدولية نحو القارة الإفريقية خلال عام 2019، الذى سيعد عام الاستثمار في القارة الإفريقية الأمر الذى يمثل من شأنه مبعث تفاؤل وأمل للقارة الإفريقية للعام الجديد 2019.



وعلى الجانب الآخر، ففي الوقت الذى أكد فيه تقرير البنك الدولي على حسن المناخ الاستثماري في إفريقيا جنوب الصحراء لعام 2019، نجدة قد أكد أن الآفاق الاستثمارية للاقتصاد الدولي ستتسم بالضعف الشديد لأسباب عديدة منها ضعف التبادلات التجارية من جانب والاستثمارات الدولية من جانب آخر هذا بالإضافة إلى التوترات التجارية الدولية التي تشهدها الأسواق التجارية الدولية والتي تضغط من شأنها على الأسواق الناشئة وخاصة فى القارة الآسيوية الأمر الذى يأتى فى مصلحة القارة الإفريقية المتوقع أن تكون بمثابة قبلة كبريات الشركات الاقتصادية العالمية خلال عام 2019.
وفى هذا الإطار، فقد شدد البنك الدولي على أن الاقتصاد العالمي سيشهد تراجعا ملحوظا خلال عام 2019 ليصل الى 2.9% مقابل 3% لعام 2018، بل وصل الأمر إلى ما هو أبعد من ذلك، إذ أكد البنك الدولي في التقرير المشار إليه "إلى أنه يتعين أن يصل معدل النمو الاقتصادي لأفريقيا جنوب الصحراء لعام 2019 3.4% جراء حالة الاستقرار السياسي التي تشهدها القارة الإفريقية في الوقت الراهن وهو ما ينعكس من شأنه إيجابا على الاقتصاد الإفريقي بالإضافة إلى ذلك، فقد تناول ذات التقرير بعض الدول الإفريقية بالبحث والدراسة الدقيقة ليؤكد على ان نيجيريا على سبيل المثال قد لا يتجاوز معدل نموها الاقتصادي 2.2% جراء اعتمادها الاقتصادي على النفط الى حد كبير والمتوقع أن يشهد تراجعا ملحوظا خلال العام الجاري الأمر الذى سينعكس سلبا على معدل نموها بشكل عام، وفيما يتعلق بأنجولا، فيشير تقرير البنك الدولي 
إلى أنه يتعين أن يصل معدل نموها الاقتصادي إلى 2.9% بفضل ما تشهده من قفزة ملحوظة في اكتشافاتها النفطية وهدوء الوضع الاقتصادي هناك الذى يمثل مناخا جيدا لرجال العمال ومن ثم المستثمرين الأجانب.


وفيما يتعلق بجنوب إفريقيا، فيشير التقرير إلى أنها ستشهد نموا اقتصاديا متباطأ إلى ما يقدر بـ 1.3% جراء ضغوط الطلبات الداخلية وتراجع حجم الإنفاق العام الداخلي.
وفى الواقع، فبتحليل معدلات النمو لإفريقيا جنوب الصحراء منذ عام 2017 و 2018 ـ نجد أنها تسجل تطوراً ملحوظا إلى حد كبير من 2.6% لعام 2017 إلى 2.9% لعام 2018 ولذلك فإن مؤشرات البنك الدولي تؤكد استمرار موجة التحسن التي يشهدها الاقتصاد الإفريقي حتى عام 2019 على الرغم من بعض الصعوبات والعوائق التي تنتاب بعض الاقتصاديات الإفريقية مثل جنوب إفريقيا وأنجولا.



وعلى الرغم من الصعوبات الاقتصادية التي شهدها الاقتصاد العالمي خلال السنوات الماضية ، إلا أن اقتصاد منطقة "التجمع الاقتصادي والنقدي لدول وسط إفريقيا "سيماك" قد شهد تحسنا ملحوظا خلال تلك الفترة لما تمتعت به المنطقة من تدفقات بترولية جيدة أنعشت اقتصاد المنطقة.
وفيما يتعلق بمنطقة غرب إفريقيا، فيشير تقرير البنك الدولي إلى أنه بفضل ما شهدته قطاعات المنطقة من تطور وتنامى في الإنتاج الزراعي وما ترتب عليه من زيادة الإنفاق العام المحلى، فقد بلغ معدل النمو السنوي لبعض دول المنطقة 6% بل هناك بعض الدول التي نجح اقتصادها في تجاوز هذه النسبة.
وفى سياق متصل يشير التقرير إلى تراجع العملة المحلية في إفريقيا جنوب الصحراء مقابل الدولار هذا في الوقت الذى يشهد فيه اقتصاد المنطقة نمواً ملحوظاً إلا آنذاك لم ينعكس على معدل النمو بالنسبة للفرد الإفريقي الذى لا يزال متوسط نصيبه أقل من المتوسط بل سيظل عند هذا الحد على المدى الطويل الأمر الذى سيترتب عليه عدم تراجع معدلات الفقر هناك.

وأخيرا، فقد أكد التقرير على أن منطقة اليورو ستشهد تباطؤ اقتصاديا أكثر مما هو متوقع بالإضافة إلى انعكاسات هذا الوضع على الصين التي ستشهد تراجعا ملحوظا في صادراتها وكذلك استثماراتها الخارجية، وفيما يتعلق بمنتجي المعادن في السوق الإفريقية، فيشير التقرير إلى أنه من المتوقع أن تطولهم يد تباطؤ النمو جراء الحرب التجارية المستعرة بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية.

 
 

(67 موضوع)

تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الموضوع