أفكار

من والى القارئ

دعوا أبناءكم يبدعون.. فإنما هي حياة واحدة! حق الحلم في زمن الحب الضائع

أكثر الحديث يكون عن بر الأبناء بوالديهم، وكثيراً ما نسمع قول: أطع والديك في كل أوامرهما إلا الكفر . وأنا لا أنكر كلمة مما قيلت لكن ماذا عن حاجه الأبناء؟ 
كأبٍ ألم تسأل نفسك من قبل: ماذا يحتاج ابني مني؟ ألم تتساءل: لِم يغضب؟ لِم ينعزل في غرفته؟ ما هو حلمه وإلي أين طار فكره؟ لِم حديثنا قليل كحديث الأغراب؟ 
للطفل منذ نشأته حق علي الأب مثلما للأب حق علي ابنه، له حق النشأة الحسنة، وحق الحب، حق الصبر، له الحق في الحديث المتبادل وله الحق أن يشعر أنه أحسن البشر وأفضلهم. 
سيدي الوالد سيدتي الوالدة، نحن الأبناء لا نبحث عن المال والجاه والسيرة الحسنة بين الناس أكثر من بحثنا عن أنفسنا داخلكم، من أنا بالنسبة لك؟ هذه هي نظرتي  للعالم. كيف تعاملني وكيف تري أحلامي وحياتي؟ هذا هو عالم الأبناء، وإن كبرنا ونضجنا وحققنا بعضا من أحلامنا أو كلها يظل عالمنا هو أنتم .
الطفل الذي ينشأ في بيئة صلبة وقاسيه لا تجيد تبادل الحب ليس كطفل رضع الحب من صغره فكبر معتزًا بنفسه واثق الخطي يري أحلامه ويحققها. تحدثتُ عن تبادل الحب لأن الحب يكمن في قلب كل أب تجاه ابنه، لكنه لسبب أو لآخر لا يجيد التعبير عنه فيقتله داخله، ليس هذا فقط بل يخرجه في صورة قسوة وعدم إيمان بابنه. 

تخيل أن تمضي نصف عمرك تبحث عن نفسك داخل المارين من خلالك والنصف الآخر تتحسر عليها. يجد شخص ما صفة بداخله يُعجب الناس بها، فيحاول أن يكوِّنها عنده تتكون وتكبر، فهو يمتلك ملكة خاصة لا يجيدها غيره رغم كونه لا يعترف بها، لكنها تضمحل وتتناقص تدريجياً ، لأنه لم يجد أحداً  يهتم به.
سُئِل شاب ذو ثمانية عشر عاما عن آخر مرة قال فيها أحبك لأبيه، فضحك بشدة وأجاب: مثل هذه الكلمات لا تقال في منزلنا !
وسئلت فتاة عن آخر عناق لأحد أفراد أسرتها فقالت: لم يعانقوني يوماً إلا عناقا باردا وهم مسافرون أو عائدون، أما في أوقات ضعفي فأواسي نفسي بنفسي، حتي  شعرت أنني شخصان في شخص واحد، أحدهما يبكي والآخر يهديء من روعه!
وددت أن أقول نهايةً أن الضرب و الإهانة والتقليل من شأن الابن وأحلامه هي أكبر أخطاء تُرتكب لا في حق الابن وحده، بل تُدمّر حيوات وأجيالا كثيرة تتبعه. عيشوا حياتكم واتركوا أبناءكم يبدعون. لا تفرضوا عليهم أمرا، وكونوا لهم خير معين يكونوا بين أيديكم طائعين، اقرأوا وتعلموا فإنما هي حياة واحدة.

سارة غريب - 
الوادي الجديد

(687 موضوع)

تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الموضوع