أفكار

من.. وإلى القارئ

بريق الكلام ومكانة الورق التى كانت

هل فقدت الكلمة بريقها؟ أعتقد أن هذا لن يحدث أبدا في منطقتنا التي تُدمن الكلام، لكن الحقيقة أن مكانة الورق هي التي تراجعت، بدليل ملايين الكلمات التي يتم تداولها يوميا علي مواقع التواصل الاجتماعي، فالغالبية يكتبون أي شيء وفي أي شيء! الكلمة إذن تحتفظ بعرشها لكن المشكلة تتمثل في ندرة الحروف ذات القيمة، فهناك الكثير من الضوضاء بلا إنتاج حقيقي، فإذا اتفقنا علي ذلك يمكن أن نطلق حملة لإعادة تدوير مخلفات الكلام! ربما نستطيع أن ننتج منها أفكارا ذات قيمة، صحيح أنها مهمة بالغة الصعوبة، غير أن محاولة توجيه الثرثرة قد تأتي بنتيجة طيبة، حتي لو كانت احتمالات نجاحها لا تتجاوز واحدا بالمليون، فمن بين ملايين المتحدثين بلا جدوي قد يقوم عشرة أو عشرون بتصحيح مساراتهم، ويتحولون إلي مبدعين حقيقيين. إنها باختصار محاولة تستحق لاستثمار طاقتنا الهائلة في » الرغي»‬!
أسماء شهدة - الشرقية

 
 

(630 موضوع)

تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الموضوع