أفكار

إبراهيم عيسى.. ومغارة اليهود

لدينا ارتباك طيلة الوقت فى التعامل مع موضوع اليهود فبعض المثقفين يرون أن المصريين الذين عاشوا معنا فى مصر وكانت ديانتهم اليهودية هم مصريون حتى النخاع نتعامل معهم باعتبار أن ما جرى فى حياتهم من أحداث وما وصلوا إليه هو جزء من التاريخ الاجتماعى المصرى مثل أفراد أى أسرة مصرية سواء مسلمة أو مسيحية.. والبعض الآخر من المثقفين يعتقدون أن دولة إسرائيل حصلت على دعم مادى ومعنوى من يهود مصر لذا يجب أن نتعامل معهم بكثير من الحذر.
 
وجزء من هذه الإشكالية التاريخية يقع على عاتق الدولة العثمانية التى كانت صاحبة السيادة على مصر ودول عربية أخرى لوقت طويل من التى شجعت الأجانب على الهجرة للدول التابعة لها حين منحتهم امتيازات ضخمة وهى المعروفة فى تاريخنا بمصطلح الامتيازات الأجنبية مما شجع العديد من اليهود المتمتعين بالتبعية لدول مثل فرنسا وبريطانيا على العيش والاستيطان فى مصر وفلسطين وأماكن أخرى فى القرن التاسع عشر والقرن العشرين.


 
ولأنه موضوع شائك وملتبس لأقصى درجة فنادرا ما نجد كتاب وصحفيين يتناولونه لذا حين اقتحم الصحفى المعروف إبراهيم عيسى هذا الباب فى برنامجه آثار دهشة شديدة لأنه حاول أن يقدم قراءة جديدة لأحداث متعلقة بتاريخ اليهود ولكنها للأسف الشديد قراءة من كتب فاسدة ينقصها التوثيق لذا تؤدى لنتائج كارثية ومعا سنناقش بعض ما قاله:



1 ـ وهو يتكلم عن المسلات الفرعونية ذكر أن المسلة المصرية التى ذهبت لنيويورك اشتغل فيها موسى وطبعا هو يقصد رسول الله الذى أرسله المولى عز وجل لفرعون لينقذ بنى إسرائيل من العذاب وكان موسى قد تربى فى بيت فرعون قبل أن يصبح رسولا ومعنى هذا أن موسى عاش طفولته فى بيت فرعون مصر ثم صار عدوا له والسؤال لأستاذ إبراهيم الذى ترك كلامه غير محدد:

هل قام سيدنا موسى بالمشاركة فى بناء المسلة باعتبار أن آل فرعون كانوا يشاركون فى بناء ونقش المسلات تحديدا أم شارك فى البناء باعتباره من بنى إسرائيل الموجودين فى مصر ومعنى هذا أن أستاذ إبراهيم انحاز لصف مناحم بيجين حين تحدث مع السادات عن دور مزعوم لليهود فى بناء بعض الآثار الفرعونية وهو ما رفضه السادات وقتها بحزم أما الأستاذ إبراهيم فقد أبلغنا أن مصدر هذه المعلومة هو سيسيل دى ميل وهو مخرج غربى معروف وعرض لقطات من فيلم للمخرج توضح كيفية نقل مسلة مصرية.

وسنعود لسؤال الأستاذ إبراهيم هل الأفلام التاريخية بصفة عامة تنفع أن تكون مصدرا من مصادر التوثيق التاريخى؟؟؟ بعيدا عن ديانة المخرج والمؤلف ومصدر أموال الإنتاج ومدى مطابقة الفيلم لحقائق التاريخ.
 
ولمزيد من المعلومات عن علاقة العثمانيين واليهود بصفة عامة والوجود اليهودى فى فلسطين برجاء مراجعة كتاب تاريخ الإسرائيليين لشاهين بك مكاريوس صاحب مجلة اللطائف وهو والد إسكندر مكاريوس صاحب مجلة اللطائف المصورة.

تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الموضوع