أدب

الكاتب الأمريكى بيسيل: الجوائز كلها هراء.. والكتابة الجادة كتابة ميتة

توم بيسيل واحد من أشهر كتاب الولايات المتحدة الأمريكية, ولد فى ميشيجان عام 1974، أصدر بيسيل ما يقرب من عشرين عنوانا بين كتب ألفها بمفرده وأخرى تعاون فيها مع كتاب آخرين، تم اختيار إحدى قصصه القصيرة ضمن انطولوجيا أفضل قصص الولايات المتحدة الأمريكية القصيرة, كما حصل على جائزة أفضل كاتب فى مجال أدب الرحلات وجائزة روما، تم تحويل بعض قصصه إلى أفلام سينمائية أخرها فيلم "ملح ونار" عام 2016 عن قصة آرال. 
 
* "ساعات السحر" مقالات ساخرة جمعتها فى كتاب يتناول فكرة الإبداع والمبدعين, لماذا؟
** الأسلوب الساخر هو الوسيلة الأكثر فاعلية لجذب القارئ, أنا شخصياً حين أقرأ أفضل هذا الأسلوب. الكتابة الجادة بالنسبة لى كتابة ميتة ربما لأنها تعطى انطباعا بأن الحياة مخيفة ومزعجة، أنا أفضل روح الدعابة وأنا أقرا كذلك وأنا أكتب.
 
* "الكاتب الكبير, يكشف الحقيقة حتى لو لم يرغب فى ذلك."إلى أى مدى يعتبر توم باسيلى الكتابة وسيلة لعلاج الروح سواء للكاتب أو للقارئ؟
** لست متأكدا أنها علاج بقدر ما هى, على الأقل بالنسبة لى, عملية مؤلمة حين أبدأ فى اكتشاف ذاتى والغوص فى تجربتى الحياتية حيث أكتشف نقاط ضعفى العقلى والإبداعى. بالنسبة لى تظل القراءة والكتابة وسيلة عظيمة للتفكير خارج مملكتنا النفسية الصغيرة, أعنى عقولنا.
 
* لاحظت أن كتبك دائما تتحدث عن "الشغف", الشغف بالإبداع, الشغف بألعاب الفيديو, الشغف برموز الدين القدامى. أريد أن أتعرف على شغف توم باسيللى فى الحياة؟
** أنا كاتب, قارئ, ورحال، هذه الأشياء هى شغفى الأكبر فى الحياة. لا شيء يجعل يومى جميل إلا الكتابة أو زيارة مدينة لأول مرة. ابنتى ذات العامين تزيد شغفى كل يوم. وكلما كبرت تصبح نظرتى للأشياء أعمق, وألطف وأكثر تعاطفا عن ذى قبل. 


* سافرت خارج الولايات المتحدة الأمريكية للمرة الأولى عام 1996 لأوزباكستان كمتطوع فى قوات حفظ السلام إلى أى مدى غيرت هذه التجربة نظرتك للأمور؟
** نظرتى لكل شيء تغيرت بشكل كبير جدا، السفر وأنا فى سن صغيرة لآسيا الوسطى علمنى درسين: الواقع ليس له علاقة باللغة الإنجليزية وكذلك ليس له علاقة بأمريكا. كذلك جعلتنى هذه التجربة فضوليا جدا فى اكتشاف هذا العالم الذى لا يريد معظم الغربيون زيارته. بشكل خاص, حين أعرف أن دولة ما "مخيفة" أو "تمر بمشكلة" أشعر فورا بالرغبة فى زيارتها واكتشاف حقيقة ما يحدث فيها بشرط ألا يكون هناك حرب.
 
* " مطاردة البحر" كتاب آخر لك يتناول رحلة أخرى قمت بها لأوزباكستان, حدثنى عنه؟
** هو كتاب يتناول رحلتى فى بحر آرال, أكبر كارثة بيئيه قام بها الإنسان. يقع فى غرب أوزباكستان وهو مكان كئيب وكأنه مسكون بالأرواح.
 
* "ذات يوم, ستكتشف أن هناك أشياء كثيرة لا نعرفها." إلى أى مدى يحركك الفضول والرغبة فى المعرفة؟
** حقيقة, أنا لا أسافر رغبة فى المعرفة بقدر رغبتى الدائمة وشغفى بالتجربة ومقابلة أناس آخرين.
 
* بعد تسع سنوات من زيارتك لأوزباكستان, نشرت مجموعتك القصصية الأولى, وكانت آسيا الوسطى هى المكان الذى دارت فيه أحداث قصصك, متى بدأت كتابة القصص وإلى أى مدى استعنت بأحداث واقعية؟
** نشرت المجموعة عام 2005 بعد عامين من نشر كتابى الأول على الرغم من كونى انتهيت من كتابتها بفترة. على الرغم من أن القصص فى أصلها أحداث حقيقية حدثت لى أو لأشخاص أعرفهم, إلا أننى حولتهم جذريا من قصص واقعية إلى أدب ويجب أن تقرأ على أنها كذلك. 
 
* فى أحد حواراتك ذكرت أن المسلمين بوسط آسيا ينتمون إلى الثقافة الروسية أكثر من انتمائهم للثقافة العربية.. من خلال رحلاتك حدثنى عن الفرق بين الثقافتين؟
** المسلمون فى آسيا الوسطى هم بالأصل أتراك, وثقافتهم مبنية على أساس الثقافة المنغولية بالإضافة إلى تأثير الثقافة الإيرانية عليهم, ثم جاءت الثقافة الروسية وأضافت إليهم بسبب الاتحاد السوفييتى خلال القرن التاسع عشر. لذلك فهى ثقافة مختلفة تماما عن ثقافة عرب الخليج, فهم على سبيل المثال, ليسوا مهتمين بالقضية الفلسطينية. من خلال زيارتى لدول عربية كثيرة مثل الكويت, فلسطين, العراق, الإمارات والأردن لاحظت أن الجميع يعاملنى بلطف حتى لو كان يتبنى وجهة نظر سياسية أو دينية مختلفة عنى. لكن يظل كما قلت هناك اختلاف كبير بين المسلمين فى الدول العربية وغيرهم فى آسيا الوسطى. 
 
* كتابك الأخير كان يقتفى أثر تلامذة السيد المسيح, ما الذى فكرت فيه حين أردت أن تكتب فى موضوع تاريخى ودينى؟
** أنا لست رجلا متدينا لكن لدى عشق لفكرة الدين وكيف يتم نشر الفكرة عبر أشخاص على مر التاريخ, لذلك فكرت أن أكتب عن هذا الافتتان. فالقصص التى اقرأها عن بداية الدين, أى دين, وكيفية انتشاره كانت دائما مثار إعجاب بالنسبة لى، وكما قلت سابقا رغم كونى غير متدين, ليس لدى مشكلة مع الأشخاص المتدينين ماداموا غير متعصبين.
 
* "حين أمارس ألعاب الفيديو كثيرا, أشعر أن مخى صار بدينا, ممتلئا بالكافيين وسيئ، "هذا ما قلته فى كتابك" حياة إضافية: لماذا ألعاب الفيديو مهمة؟" الكتاب عبارة عن نقد حقيقى لألعاب الفيديو, هل تتفق معى أن هذا الموضوع غريب؟
** نعم غريب, كنت دائما قارئ نهم وجاد ورغم ذلك فإن ألعاب الفيديو كانت دائما ممتعة بالنسبة لى. فى لحظة ما, كان لابد لأهم هوايتين بالنسبة لى على الإطلاق تصطدما, فكان هذا الكتاب هو النتيجة.
 
* نلت العديد من الجوائز, مثل جائزة مهرجان سان فرانسيسكو للكتاب. ماذا تعنى الجوائز لتوم بيسيل؟
** أتذكر مقوله للكاتب الإنجليزى كينجسلى أميس " الجوائز كلها هراء, إلى أن أحصل على واحدة." فى الحقيقة الجوائز شيء لطيف لكنها لا تعنى لى الكثير.
 
* تعاونت مع كتاب آخرين لإنجاز بعض الكتب, من وجهة نظرك أيهم أفضل, العمل كفريق أم بمفردك؟
** بالنسبة لى هذا يتوقف على طبيعة مشروع الكتاب. أحيانا يسعدنى أن يساعدنى زميل فى إنجاز كتاب وأحيانا أخرى أشعر أن الكتابة فى موضوع معين تستلزم أن أعمل عليه بمفردى.
 
* نشرت مجموعتان قصصيتان, وتم اختيارك ضمن أفضل كتاب القصة القصيرة فى الولايات المتحدة الأمريكية, كيف كان شعورك حين علمت؟
** وكأنى فزت بالأوسكر, كان شعورا رائعا حقا.
 
* ما هو مشروع كتابك الأحدث؟
** انتهيت من كتابة مجموعة قصصية جديدة كما أعمل حاليا على كتاب بالتعاون مع الممثل جيمس فرانكو أتمنى أن استطيع التحدث عنه قريبا. 

(5 موضوع)

نسرين البخشونجى

تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الموضوع