أدب

بيت القافية..

أسمعُ المطرَ الليلةَ

شعر - سعدى يوسف
 
منذُ عشرِ سنين، هنا، ما سمعتُ المطر
كنتُ أُبصرهُ:
ناعماً
نائماً
نافذاً فى الحشائش مثلَ الهواءِ
ولكننى، سوفَ أحتفلُ، الليلة!
الليلَ ...
سوفَ أحفلُ بالكون:
إنى سمعتُ المطر!
كان كالطيرِ ينقرُ ذاكَ الزجاجَ المضاعفَ
يسألُ أن يدخل ... الآنَ
ماذا سأفعل يا امرأتى؟
كوخُنا، أنا أعنى الصريفةَ، فى البصرةِ الطينِ
حيثُ ولدِتُ 
وحيثُ عَرَفتُ ...
يردِّدُ صوت المطر
والرعودَ
ويأّذَنُ للطفلِ أن يبصرَ البرقَ
يأّذَنُ للأم أن تحتفى بالمطر...
سوف أخرجُ من ظُلمةِ البيت فى رِيفِ لندنَ 
(قبرى)
وأرقصُ تحت المطر

(839 موضوع)

تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الموضوع